مشروع طابه للإنتاج الحيواني

مشروع تسمين الابقار

يأتي إنتاج اللحوم الحمراء خاصة الأغنام والأبقار في مقدمة مجالات الاستثمار وذلك للطلب المتزايد عليها إقليمياً ودولياً. ومحليا فإن حجم استهلاك اللحوم بالسودان قد ارتفع بمعدلات كبيرة.  فقد ارتفع الطلب على اللحوم الحمراء بمعدل أعلى من معدل الزيادة في اعداد السكان.

وبالرغم من حجم الطلب الكبير في السوق الإقليمي فلقد ظل الصادر السوداني يقتصر على صادر الضأن الحي للمملكة العربية السعودية وصادر الإبل لجمهورية مصر العربية وكميات محدودة من صادر لحوم الضأن للعديد من الدول العربية. هنالك ميزات سوقية وطلب عالي لصادرات السودان في مختلف أنواع الانتاج الحيواني في الأسواق الإقليمية والمحلية للاسباب التالية:

  • وجود طلب إقليمي قوي على اللحوم الحمراء  في الدول  العربية والافريقية المجاورة.
  • وجود سلالات أبقار محلية قابلة للتسمين وذات سمعة طيبة في التصدير لخارج السودان وبالاوزان المفضلة في اسواق التصدير
  • قرب السودان لمجموعة من الدول العربية والافريقية التي تشكل سوق كبير من حيث الكم وتميز شريحة كبيرة من المستهلكين بالدخول العالية.
  • السمعة الطيبة ودرجة كبيرة من التفضيل للحوم السودانية لدى المستهلك بالأسواق الإقليمية.
  • خلو الماشية السودانية من التلوث البايولوجي والكيميائي لكونها ماشية منتجة بمراعي طبيعية.

ومن العوامل التي تشجع في الدخول في هذا النوع من الاستثمار ومن ثم نجاح التجربة خبرة ملاك الشركة في تسويق وتجارة المواشي في البلدان التى قد يستهدفها المشروع بالتصدير وكذلك توفر مدخلات الانتاج من الاعلاف بشقيها الاخضر والمركز محليا سواء في مشروع طابه مستقبلا او في السوق المحلي حيث تمثل الاعلاف عنصر التكلفة الاكبر في الانتاج وتشغيل المشروع. 

الموقع المقترح للمشروع

سيقام المشروع في مساحة 100 فدان من الاراضي المخصصة للانتاج الحيواني في مشروع طابه الزراعي بولاية نهر النيل. وتعتبر منطقة المشروع مثالية للغاية  لمثل هذه النوع من الانتاج الحيواني لعد اسباب أهمها:-

  1. قربها من منفذ التصدير الرئيسي للحيوانات خارج السودان هو ميناء بورتسودان مما يقل من تكلفة النقل والتصدير
  2. تعتبر منطقة المشروع من المناطق الخالية من أمراض الحيوان خاصة وانه لا توجد مزراع مشابهة او قريبة من مشروع التسمين المقترح كما ان قلة اعداد الحيوانات في الولاية عموما يعتبر ميزة مناسبة لقيام مشاريع الانتاج الحيواني.
  3. النقطة السالبة الوحيدة بالنسبة للموقع هي في بعده عن مناطق تركيز الابقار في السودان ( مناطق شراء عجول التسمين)  ولكن بالامكان حل هذه المشكلة عن طريق النقل البري حيث يرتبط المشروع مباشرة بطريق سريع.

وصف المشروع ومكوناته

يهدف المشروع إلي تسمين عجول ابقار حتى وزن  300-350 كجم وتصديرها لخارج السودان  ، كما يعتبر السماد الناتج من المزرعة محصولاً ثانوياً إما أن يباع أو يستغل في تحسين التربة الزراعية في مشروع طابه. وسيتم في مرحلة لاحقة استخدام السماد الطبيعي المنتج بكميات كبيرة في مرزعة التسمين لانتاج الطاقة الكهربائية الخاصة بالمشروع.

يعتبر المشروع في حال تنفيذه اول مشروعات الانتاج الحيواني في مشروع طابه الزراعي حيث سيتم تخصيص حوالى (100) فدان من الاراضي المخصصة للانتاج الحيواني في المشروع لانشاء مزرعة لتسمين (10,000) رأس من الابقار سنويا. ويتم الانتاج على اربعة دفعات في العام  وعلى اساس ( 2,500) رأس في كل  دفعة.  ستجلب الحيوانات التي يتم تسمينها في المشروع من مختلف أسواق السودان ويفضل الاسواق الاقرب لمنطقة المشروع لتقليل تكلفة النقل . كما سيتم شراء عجول من النوع النيالاوي بمراكز الشراء القريبة من منطقة المشروع وبمتوسط وزن 185كجم – 200كجم ويتم التسمين على مدى (90) يوما لاكتساب الوزن المستهدف.

وسيتم بناء حظائر في موقع المشروع لإيواء هذه الحيوانات. وسيتم وضع الحظائر في تصميم المشروع في موقع بعيد عن المساكن والمباني الإدارية  والقرى المجاورة للمشروع.

تتوفر لهذا المشروع مدخلات الانتاج من الاعلاف الخضراء والمركزة من مشروع طابه الزراعي. 

كما يضم النشاطات اللآتية:

  • مشاريع تربية الدواجن
  • مشروع المزارع السمكية